السبت

استقالة القبطية "دينا حبيب باول" مستشارة ترامب تهز العالم .. بعد قرار القدس




تغادر باول، صاحبة الدور البارز فى عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، البيت الأبيض، بعد أن ناقشت الأمر مع الرئيس، وكيف يمكنها تقديم الاستشارة للإدارة فيما يتعلق بسياسة الشرق الأوسط، وفقًا لما أوردت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.


وتعليقا على النبأ، ذكرت صحيفة "vanityfair"، أن باول كانت نشطة وأنجزت الكثير، مرجحة أن هذه الديناميكية قد تكون لعبت دورا أيضا فى رحيلها، إذا فمن هى السيدة الوحيدة التى كانت متواجدة فى قاعة الاجتماع عند اتخاذ واشنطن قرار بقصف قاعدة الشعيرات السورية هذا العام؟

ولدت باول عام 1973 فى القاهرة، وكانت تبلغ 4 أعوام حينما هاجرت أسرتها إلى ولاية تكساس الأمريكية فى 1977، وفى دالاس نشأت فى أسرة بسيطة، وبعد تخرجها من جامعة تكساس فى أوستن حصلت على دورة تدريبية فى مكتب عضو مجلس الشيوخ الجمهورية كاى بيلى هاتشيسون.

وبحسب موقع شبكة "بى بى سى عربى"، حظت باول بلقب أصغر مساعد للرئيس السابق جورج دبليو بوش، حينما انضمت إلى إدارته فى 2003، وحصلت على منصب مساعدة وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، صاحبة نظيرة الفوضى الخلاقة، للشؤون التعليمية والثقافية، ومنصب نائب وكيل وزارة الشؤون العامة والدبلوماسية العامة فى عام 2005.وفى يناير 2017، انضمت إلى فريق إدارة ترامب لتكون مستشارة للمبادرات والنمو الاقتصادى، وأفادت مصادر بأنها من أقرب مستشارى إيفانكا، ابنة الرئيس الأمريكى، لاهتمامها بالعديد من القضايا التى تحظى باهتمام النساء، منها المساواة فى الأجور، لدرجة أن شبكة "سى إن إن" اعتبرتها حلقة الوصل بين إدارة ترامب والنساء.

وفيما يتعلق بحياتها الشخصية، فإن باول متزوجة من رجل علاقات عامة، ولديهما ابنة تبلغ ثلاث سنوات.


شارك الموضوع


مقالات أشعلت مواقع التواصل

أخبار مميزة لاتفوتك