الثلاثاء

تفاصيل تدمير معسكر الإرهابيين في الشرقية .. مفاجئ للجميع




 وجهت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، ضربة أمنية استباقية للعناصر والتنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى تقويض دعائم الأمن والاستقرار خاصة في شمال سيناء واتخاذهم من بعض المحافظات المجاورة لسيناء مرتكزًا لهم في الاختباء والتدريب تمهيدًا للقيام بعمليات عدائية.

تدمير معسكر تدريبي
ونجحت الجهود المبذولة في تدمير معسكر تدريبي للعناصر الإرهابية على استخدام الأسلحة وتصنيع العبوات الناسفة والقيام بأعمال الرصد والمتابعة لمواقع والمنشآت الحيوية، واستقطاب العناصر الجديدة وتقديم الدعم للعناصر المرابطة في شمال سيناء لاستهداف المواطنين وكافة أجهزة الدولة.


وتكللت جهود قطاع الأمن الوطني، بإجهاض مخطط تنظيمي للقيام بسلسلة من العمليات الإرهابية تهدف إلى الإضرار بالأمن القومي وزعزعة الثقة في أجهزة الدولة، قبل ساعات قليلة من تنفيذ هجماتهم الإرهابية.

والبداية عندما تمكن قطاع الأمن الوطني من تحديد أحد أوكار تلك العناصر الإرهابية بمنطقة صحراوية تقع ما بين مدينتي (العاشر من رمضان – بلبيس) بمحافظة الشرقية واتخاذهم من إحدى العشش مأوى لهم للتدريب على استخدام السلاح.

مصرع 5 عناصر
وتم إعداد القوات اللازمة لاستهداف تلك البؤر الإرهابية فجر أمس الأحد، وحال اتخاذ إجراءات حصار المنطقة المحيطة بها فوجئت القوات بإطلاق أعيرة نارية تجاهها بكثافة مما دفع القوات للتعامل مع مصدر النيران الذي أسفر عن مصرع 5 من العناصر الإرهابية (جار تحديدهم) والعثور على (" 4 " بندقية آلية – وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة الأعيرة – " 3 " عبوات متفجرة بدائية الصنع – بعض المواد المستخدمة في تصنيع المتفجرات – كمية من وسائل الإعاشة).

كما أسفرت عمليات تتبع وملاحقة عناصر تلك البؤرة الإرهابية عن امتداد تحرك عدد منهم لنطاق محافظتي (القاهرة – أسيوط) وقيامهم برصد بعض المنشآت المهمة والحيوية تمهيدًا لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تجاهها وسعيهم لتوفير الدعم المادي اللازم لتنفيذ مخططهم.

ضبط 6 عناصر
وتم تحديد مواقع اختباء تلك العناصر والمرتبطين بهم وتوجيه ضربة أمنية موسعة لهم في الإطار القانوني وضبط ( 6 ) منهم وهم (وليد زكريا شوقي محمد – مصطفى إبراهيم سيد صادق – محمد عاطف عباس أحمد بلال – محمد قدري محمد أبو العز شريف – مروان فتحي حسن عبد العزيز حسن – راضي جلال راضي محمد ) وعثر بحوزتهم على طبنجتين عيار 9 مم وكمية من الذخيرة من ذات العيار.

وأكدت المعلومات اضطلاع القيادي وليد زكريا شوقي محمد بمعاونة الإرهابي فتحي حسن عبد العزيز بمسئولية إيواء العناصر الراغبة في الانضمام للتنظيمات الإرهابية وتأهيلهم وتدريبهم بدنيًا لتنفيذ مخططاتهم العدائية، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وتولي نيابة أمن الدولة العليا لمباشرة التحقيقات.


شارك الموضوع


مقالات أشعلت مواقع التواصل

أخبار مميزة لاتفوتك