الأحد

ضربة معلم من الرئيس السيسي والعالم ينحني احتراماً له



الرئيس السيسي

الرئيس السيسي الرجل المستحيل، هكذا وصفه أعدائه قبل أصدقائه، كونه يتمتع بشخصية القائد الملهم،  صاحب الفكر والرؤية، والقرارات القوية التي تتسم بالصلابة والحكمة والحسم غير عابئ بمعاول الهدم أو من وصفهم بأهل الشر، الرئيس السيسي، الذي رأي فيه أبناء الشعب المصري الأصيل، مستقبل جديد لمصر، بعد ان حمل رأسه علي كفة أبان ثورة 30 يونيو، المجيدة والتي كلفه فيها الشعب المصري العظيم، ليسحق كابوس الإخوان من ذاكرة الزمن، وليتقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي، ملبياً لنداء الواجب ، وتبدأ معه مصر معركة التطوير والتحرير. 


مصر تحصد ثمار الصبر 

فبعد أن وعد وأصدر القرارات الصعبة أن الأوان ليحصد الشعب المصري نتيجة ثمار الصبر التي حملها للرئيس السيسي، والذي لم ينسى لحظة ان الشعب المصري أمانة، ويستحق مستقبل أفضل يحي فيه حراً كريماً كما كان علي مر العصور.
وبحنان الأب ورؤية الزعيم، أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارات صعبة، كانت هي الأمل الوحيد لخروج مصر من كبوتها عقب اندلاع ربيع الثورات العربية، وما لحق بدول المنطقة من خراب وتدمير وتفكك، كشف لديه بحكمة بالغة أن تلك القرارات هي السبيل الوحيد للحفاظ علي وحدة الأراضي المصرية من مصير مظلم. 


مصر تخطو نحو المستقبل 

وليعلنها العملاق الرئيس، اليوم علي العالم مصر تخطو نحو المستقبل، علي خلفية افتتاحه عدد من المشروعات التنموية بمنطقة قناة السويس، ومحافظة الإسماعيلية، والتي بدئها بالكوبرى العائم باسم الشهيد أحمد منسى، على قناة السويس، والذى يربط بين شطري محافظة الإسماعيلية غرب وشرق قناة السويس، فى إطار استكمال تنفيذ خطة محافظة الإسماعيلية لتطوير المحاور المرورية ومداخل ومخارج المحافظة؛ ويتم كذلك افتتاح كوبرى الشهيد أبانوب جرجس، بالقنطرة، بجانب أيضا افتتاح أحد مراحل الاستزراع السمكى، التابع لهيئة قناة السويس.




الرئيس يحي روح الشهداء 

فيما أحتفي الرئيس خلال افتتاح تلك المشروعات الضخمة، بأسر الشهداء حيث طلب من نجل الشهيد أحمد منسى، حمزة، رفع الستار عن كوبري يحمل اسم والده، في تحية لروح شهداء الوطن الأبطال . 
وبروح الزعيم المقاتل الذي يسعي دائما إلي سياسة نسب الفضل لأصحابه، تقدم برسالة شكر للقوات المسلحة والقائمين على مشروع أنفاق قناة السويس لتنفيذها فى الوقت المحدد، معربًا عن أمله فى إقامة مشروعات أكبر من ذلك.


رسائل السيسي تزلزل دعاة الحروب 

كما وجه الرئيس مجموعة من الرسائل القوية لدعاة الحروب والدمار، مؤكداً أن مصر ستواجه الإرهاب بقوة قادرة، علي أنفاذ العدالة والقانون وحماية أبناء الشعب مهما كلف الثمن، ومهما بلغت ظلمات أهل الشر، الذي تخيلوا في غفلة أن مصر ستخضع للإبتزاز الرخيص من قبل أنصار الدم و أيادي الإرهاب المتطرف.

مصر تخوض الحرب نيابة عن المنطقة 

وأكد الرئيس أن مصر وجيشها العظيم يخوضون معركة طاحنة بالنيابة عن المنطقة العربية، وهذا هو السبب الرئيسي الذي يجعلنا نتحمل مسؤولياتنا تجاه أمتنا، ونتحمل بكل الحب نتيجة القرارات التي اتخذناها للحفاظ على المنطقة ومنع تقسيمها طبقا للسيناريو الذي وضع من قبل من بعض الدول الراعية للشر والإرهاب . 

وطمأن الرئيس الشعب المصري العظيم قائلاً:"يا مصريين متخفوش من أي حاجة خارجية أو أي خطر خارجي، طول ما أحنا ايد واحدة مفيش حد يقدر علينا". 

مؤكداً أن مصر تشهد مؤامرات ضخمة من قوي أقليمية وعالمية تسعي إلي السيطرة والاستحواذ علي خيرات ومقدرات الدول والشعوب العربية، لافتاً إلي ان السيادة المصرية على أرضيها جزء لا يتجزأ من الكيان المصري. 


كلمات السيسي البسيطة تنشر الأمل والطمأنينة 

وقال الرئيس:" لدي أمل في مشروع أكبر من هذا بكثير، متسائلا، الشركات هتبقى مستعدة للعمل معنا لعمل المرحلة الرابعة للمترو"، ونحن مستعدون للعمل لأول مرة في مصر، كل حاجتنا من الأول للآخر بشركات مصرية وبمعدات مصرية".
وأضاف السيسي" أنا هأخد "المكن" من هنا على مكان تاني، بس لما نعمل هذا المشروع بنأخد قروض من الدول التي تمول هذه المشروعات، لكن في هذه الحالة سيكون تمويل من الدولة، والدولة قدرتها ليس قوية لتمويل مشروع بهذا الحجم بمفردها، فأنتم في حاجة مع البنوك بأن يكون هناك تمويل بفائدة مناسبة".


الرئيس يعلن عن تحدي جديد 


وتابع قائلا" لن تكون أسعار المشاريع القادمة للمستخدم أسعار عادية مثلما يحدث في الوقت الحاليالنهاردة هتاخد 20 - 30 مليار جنيه من البنوك عشان نعمل خط مترو مثل هذا (أنفاق فقط) من غير معدات، لكن في حالة وضع معدات أيضا هنكلم في 10 -12 مليار جنيه كمان، وده مش هينفع نعمله وتكون التذكرة بالسعر الحالي ولا بضعف التذكرة دي ولا بتلات أضعافها بصراحة كده".



شارك الموضوع


مقالات أشعلت مواقع التواصل

أخبار مميزة لاتفوتك