الثلاثاء

عاجل| مقتل «طارق صالح» منذ قليل بعد يوم واحد من تصفية الرئيس اليمني السابق بـ35 طلقة من قبل الحوثيين




تتوالى الأحداث الساخنة في اليمن، سريعاً، فبعد يوم واحد من قتل ميلشيات الحوثيين، الرئيس اليمني السابق “علي عبدالله صالح”، بعد مهاجمة موكبه من قبل مسلحي الحوثي، وتصفيته بأكثر من 35 طلقة، أفاد بيان لحزب “صالح”، اليوم الثلاثاء، بأن طارق محمد عبدالله صالح، وهو ابن أخي صالح وقائد عسكري كبير، قتل خلال اشتباكات مع ميليشيات الحوثي، بعدما سادت حالة من الغموض حول مصيره بعد مقتل عمه، لتدخل الأحداث في اليمن منعطف جديد وخطير من الصراعات الداخلية.

حزب المؤتمر ينعي طارق صالح

هذا وقد نعى حزب المؤتمر مقتل العميد الركن “طارق محمد عبدالله صالح”، في بيان رسمي منذ قليل، لافتة إلى أن روحه الطاهرة، ارتقت شهيداً إلى جوار ربه أثناء المواجهة مع ما وصفته بميليشيات الغدر والخيانة الحوثية، مشيراً إلى أن الشهيد الراحل تعرض لإصابة بشظية من صاروخ في الكبد أسعف على إثرها للمستشفى الألماني ومعه الرائد أحمد الرحبي.

كما أضاف بيان حزب الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، بأن ميليشيات الحوثيين بقيادة المدعو أبوعيسى، اختطفت الضابطين من المستشفى، محملين الحوثيين المسؤولية الكاملة عن حياتهما، في حين كشف الحزب بأنه لا يوجد أي معلومات حتى الآن حول مصير اللواء الركن محمد عبدالله القوسي وصلاح على عبدالله صالح، أما بالنسبة لـ” مدين على عبدالله صالح”، فقد أكد الحزب بأنه تم أسره من قبل الميلشيات الحوثية.


شارك الموضوع


مقالات أشعلت مواقع التواصل

أخبار مميزة لاتفوتك